الاثنين، 26 يناير، 2009

الى الاحبة في غزة هاشم

يا أهلنا في غزة ,يااهل المروءة والوفاء ,سلام من الله عليكم ورحمة منه وبركات ,والسلام على شهدائنا ,صلى الملائكة الذين تخيروا والصالحون عليهم والابرار.
كم تمنيت ان اكون بينكم,ولكن ماأقوله كان من ضرب المحال,فلم اكن املك الا قلمي والدعاء .فعذرا ,,,اننا من المقصرين حتى النخاع ,ولاشيء يعدل قطرات دماءكم التي انارت ابراج السماوات ,وعطرت هواء اوطاننا بروائح الطيب والزعفران.
لقد اعزنا الله بالاسلام ,وأعز الله الاسلام بكم.
فكانت ارواح الاطفال طيور الجنة تسعى في كل ارجاء الاوطان تبشر بنصر الله ودنو الاصباح.
ان قلبي ,وعقلي ,وقلمي وماينطقني به الله هو معكم ولاجلكم ولاجل فلسطين العظيمة التي جعلها الله امتحانا لهذهالامة فيجزي الصادقين بصدقهم ويفضح المنافقين ويخزي اعداء الامة.
امهاتنا الثكالى: يعجز قلمي عن وصفكن ,والله لانتنّ الجبال الراسخات والله لانتن القوة المعجزة ,والله لانتن البطون الشريفة العفيفة والله لانتن كرامة هذه الامة ,والله لتفخر ملائكة الرحمن بكن ,لقد رضعتن لبن البطولة وارضعتن لبن الشهادة ,وان فلذات اكبادكن جنات النعيم عند رب كريم.
فلكن البشرى ايتهاالعظيمات المحتسبات
ياشهداء المقاومة يااحباب الله واحباب رسول الله واحباب شعوب الامة لقد اعدتم الى شفاهنا البسمة بعد ان هبت نسائم الجنة من اجسادكم ,لقد كنتم لنا روحا وريحانا ,سقلالله ارواحكم الطاهرة الشريفة ,لقد بشرتمونا بنصر الله القريب ,فغرستم انفسكم في الارض وكنتم من الصابرين
احببتم الله فاحبكم يابشراكم اين نحن منكم نرجو الله ان يجعلنا في معيتكم .
أيتها المقاومة الشريفة هذا رجاء حار من قلب من يحبكم حبا عظيما نناشدكم بالله وبالارحام نناشدكم ليعز الله بكمالاسلام انتسعوا الى الوحدة وكل مااوتيتم من قوة فهذا طريقنا الى تحرير فلسطين ,الوحدة قبل كل شيء,اجمعوا امركم على هذف واحد هو عودة فلسطين الى حضن اخوتها
فلن يكون هناك وطنا عربيا من غير فلسطين.
هذه رسالة من هي منكم ولكم ,نفسهاتسكن بين قلوب المظلومين ,من شرفات بيتها تسمع انين الموجوعين ,وشكوى المحروقين ,وان غيرت قنابل القتلى لون السماء او جف لفترة رحيق الزمان او تعكرت نسيمات السحر فان السحابة ستزول من سماء غزة وياتي النهارويجلو الصدأ
قال تعالى "من كان يريد حرث الآخرة نزد له في حرثه ومن كان يريد حرث الدنيا نؤته منها وماله في الاخرة من نصيب"
صدق الله العظيم

طل الملوحي
26/1/2009

ليست هناك تعليقات: