الأحد، 6 سبتمبر، 2009

القدس سيدة المدائن

سلام..على أرض السلام
سلام على الأرض التي
باركتها الأنام
سلام على الروح الأمين
على ريش أجنحة ...
حملت الى سماك
وصايا كل الأنبياء

سلام ..........
على نرجسة ,فراشة عربية ,,وشذا رحيق
حديث الروح للأرواح
ياقدس,ياشام
يا سنبلة الحياة
ياشذا الطين,وأزهار البرتقال
ياصوت مطر الخير,ياطعم الخريف
يامسار النسيم الهادي
ياأنا ..
وأنت ,,يادمي العربي
يانجمة بيني وبينك
تضيء القدس من لحمي ودمي
من محيطي الى خليجي
من قبل أن يسلمنا الأهل
الى الغزاة..
الى ملوك تربعوا على نعشي
والمعزّون سبايا
من ذلك الزمن الهشّ
ياقدس..
هل ضاعت هويتنا
هل مايدلّ على هويتنا ...سوى دمنا..؟
دمنا الذي يتسلق البخار
دمنا الذي سفكه
ألف ,,ألف جلاد
دمنا الذي كتب على جلودنا الآيات
"سبحان الذي أسرى بعبده...."
والمعزون سبايا
والكل ينشد في الخفاء
"من المسجد الحرام الى المسجد الأقصى"
من المحيط الى الجحيم
نصبوا المشانق من جديد
لكل فجر ,,,آت من بعيد
ولكل مشنقة مليون واحد من العبيد
فالفجر لن يشقنا
والسيف في غمد قديم
وعنق النخل ملوي
وعمر....في سفر بعيد..!
مرّ المحارب من هنا
يحمل في قلبه الوصايا
يحمل عشقا على اغصان من جديد
يمشي نحو اغنية بعيدة..
يمشي ويمشي الى الحرية
فتحاصره كل زجاجات الخمر المستوردة
دم كثير
هزائم
في كل ركن
في الزوايا
في براعم الليمون
في أولاد الحكاية
فيمن يسمعون
ويولدون
ويموتون
خدّج.... في الحاضنة
لازالوا يتنفسون
أحرقوا كل المرآب
والبحر من ورائكم
والبحر من أمامكم
والبحر تحت أرجلكم
فعلقوا نجمي المضيء
على الصليب
ثم اذبحوه
واتركوا دمه يسيل
نحو كل الحدود
والسرى يكون
"من المسجد الحرام الى المسجد الآقصى"
ولا صدى..
ننادي فيرتد الصدى
شظايا كؤوس
والقدس ,,هديل حمام
تسبيحة في الصدور
أصوات دوران النجوم
حلم على أعناقنا
استغاثات اهلنا
بل قل ...بقايا الروح

طل الملوحي
6/9/2009

الأربعاء، 2 سبتمبر، 2009

شرف العقيدة

لن نرتضي ذلا جديدا

لن نرتضي عارا جديدا

لن تداس القدس

لا......ولا تنازل عن فلسطين السليبة

لن يداس المسجد الأقصى

ولا ثرى أرضي الحبيبة

أيا دمشق ....يادمشق

يا معاقل الأبطال

ياجبهة العرب المجيدة

من ثراك دماؤنا

كالسيل نقتحم الجحيم

حمى الجولان مغتصب

ودماؤنا حمم رهيبة

من المحيط الى الخليج

القدس عشق

وأرواحنا للنصر,ندفعها ضريبة

شرف العقيدة ...وقفة

تبت يدا بعض العرب



طل الملوحي

2/9/2009

الثلاثاء، 1 سبتمبر، 2009

الغزل في حياة الرجل والمرأة



الغزل بحياة الرجل والمرأة فن أدبي في غاية الجمال وهو الأكثر رواجا وإمتاعا ,فالمرأة نصف الرجل وتمام عيشه ,يكمل كل منهما الآخر مما ينقصه من بهجة وسعادة ,وهي في حياته مبعث الرضا والغضب والفرح والترح ,وهي معينه وإلهامه ,لأنها مظهر الجمال الحي في دنياه ,فشغلت حياة الأدباء والقراء والمستمعين وألهبت خيالهم وأقلامهم وملأت أوراقهم ودفاترهم.
فمنذ دبت الحياة البشرية على الأرض سعى الرجل إلى رضا المرأة في أساليب شتى ,بل تفنن فيها وأعمل براعته وخياله وعبقريته فاخترع من أجلها أجمل القول وأطيب الحديث وغنى لها بأجمل الأصوات وعزف لها بأرق الألحان ,والرجل في هذا كله فنان يسعى إلى قلب المرأة لعله يمتلك هواها وقيادها فيتخذ من كل فن ولون سبيلا إليها ,فهو بذلك يتحدث عنها ويتحدث إليها وحديثه هو ذلك الغزل, وهكذا تغزلت الأمم منذ ولادة الدنيا بأساليب تناسب الأرض والإقليم والجنس والعنصر وتوافق الزمان والظروف ,ونشأ عن غزل الأمم ديوان كبير ضاع معظمه في الحروب والفتوح ولم يبق إلا أقله والشاهد المهم في ذلك أن الإنسان هو الإنسان أينما كان ,يحب ويهوى يفصح عن حبه في شعر ونثر مهما اختلفت اللغات والأجناس وقد نقلت لنا الحضارات في سيرها من الشرق إلى الغرب ,نقلت ألوان هذا الحب وأشكال ذلك العشق في قصص وشعر ونثر على مدى الأجيال من الصين إلى الهند إلى العراق والشام وجزيرة العرب وإفريقيا والغرب.
لقد تناولت هذه الأمم صور الحب المختلفة والغزل الفياض وصبغته بألوانها وأحاسيسها وتقاليدها فنقصت من عمقه أو زادت فيه وسبكته بألوان وصور تختلف فيما بينها وتتفق كلها في هوى القلب وبث الصبابة والوجد.
والمرأة في ذلك كله تنتقل على جناح الشعور والعاطفة والخيال فتلبس أثوابا شتى فهي طورا ملاك وطورا آلهة وأحيانا تشبه في ألوانها وتكوينها الأرض والصخر والسماء والماء.
لقد وصلتنا أكثر الآداب القديمة وعرفنا كيف تغزلت الامم في آدابها فرأينا ماجاء على الحجر وحفظ على أوراق البردى أو سطر في كتاب فقرأنا في" شاهنامة الفرس "و"مهابهارتا الهند" و "إلياذة اليونان" و "انيادة الرومان " وأغاني رولان عند الفرنسيين و "هيلدبراند "عند الألمان وغيرها من كتب الملاحم والأساطير والسير وكلها تصف المرأة بألوان" قومية" وتجعلها غاية الرجل وأمنية هواه وأغنية شعوره ومحل خياله.
والعرب في أطوار حياتهم تقلبوا على جوار الفرس واليونان وسمعوا أغاني الأمتين في سبيل رحلتهم إلى التجارة او زحفهم إلى الحرب او وقوعهم في الأسر أو جوارهم مع الأسرى ولكن أكثر شواهد النقل ضاعت مع الزمن.


طل الملوحي
29/8/2009

القدس : من طمس معالمها الاسلامية الى طمس عروبتها

لا شك أن ثمة خطر متزايد يهدد مدينة القدس ,نتيجة لاستمرار الحفريات الاسرائيلية فيها ,ولايخفى على أحد أن القدس هي واحدة من أهم مدن العالم التي يتابع العالم أخبارها ...بسبب الوضع السيئ للمدينة ,الذي تعيشه منذ 1967 م ,وبسبب الانتهاكات الصارخة لتاريخ وهوية هذه المدينة.
ولكن القدس الشامخة أبدا ,تعودت على مثل هذه الانتهاكات حيث تعرضت مرات لمثل ذلك وعبر تاريخها الطويل ,حتى انها اشتهرت باسم "اورشاليم" أو "يور شاليم " وقد تعودنا ان نترجمه الى "مدينة السلام " والحقيقة ان لفط اورشاليم او يورشاليم تعني مدينة اله الظلمات "عندما تكون منتهكة الحرمات" اما اسم "مدينة السلام " فهو لفظ اطلقه عليها العرب.
واليهود يعلمون حقيقة "شالم او شاليم "ولذلك نجدهم يلحقون اسم القدس به فيقولون "اورشاليم القدس".
ومنذ سقوطها عام 1967 بدؤوا ينشطون في اعمال الحفر والتنقيب املا منهم في الحصول ولو على اثر واحد يثبت بالكاد مرور حضارة عبرية من ذلك المكان وأكثروا من اعمال الحفر خاصة في منطقة القدس القديمة "العربية" صاحبة التاريخ القديم.
وقد انعكس هذا الواقع على العمارة الاسلامية والعربية في المدينة ولكن نحن لانسكت أبدا!!
فنشجب ونستنكر فترتجف اسرائيل من قادتنا العظام , ان يقظتنا كاملة فعلا!هناك حقيقة تقول ان بعضهم عاش في فلسطين ولكن في احضان حضارة كنعانية وليس في ظل الترويج لحضارة عبرية لم يكن لها وجود عبر التاريخ وهذا مااجمع عليه الكثير من علماء العالم.
وهذا لايقال من فرط انفعال عربي او غيرة دينية , انما يقال من واقع ترجمة الاخبار التاريخية الى حقائق علمية بهدف الوصول الى حقائق تنطق بها الاحجار والنقوش والعمائر والتي هي نتاج حضاري عربي قبل الاسلام وبعده في المدينة المقدسة ,نتاج حي لو احسن القارىء قراءة الآثار.
ان مدينة القدس لم تستخدم عاصمة دينية يهودية بل كانت حسب رواياتهم عاصمة سياسية وهو امر له دلالته اذ ان العواصم السياسية في التاريخ القديم والحديث كانت بعيدة عن العواصم الدينية كوضع مكة ووضع الفاتيكان ,ولكن اليهود من اجل مركز ديني تجتمع حوله قلوبهم واهدافهم اخترعوا قصة العاصمة السياسية والدينية في نفس الوقت.
ولم يدفع اليهود بهذه الفكرة الا مؤخرا ورغبة في اثبات وجودهم السابق والمؤثر في المدينة.
كل النصوص تشير الى ان سليمان عليه السلام لم يسع او يحاول ان يجعل من المعبد مركزا مقدسا ولا عاما ,بل اكثر من ذلك ان كل الشواهد ايضا تشير الى انه كان معبدا خاصا ,حتى ان المذبح كان صغيرا جدا لدرجة انه لم يتسع للمحرقات وشحوم الذبائح بالاضافة الى ان هذا المعبد لم تكن له بوابة مخصصة لدخول العامة.
ان علماء الآثار اليهود يعرفون كل تلك الحقائق قبل الشروع في الحفريات ولكنهم رغم ذلك يستمرون فيها لعل الزمن يحل المشكلة بالنسيان او بتقادم الاحتلال وطرحه كأمر واقع ,ويستمرون ايضا بهدف آخر هو تخريب كل المقدسات الاسلامية والآثار العربية والمسميات العربية وازالتها من المدينة تزييفا لما فيها من تواجد حضاري ثابت ,لقد كان العمل في السابق يجري بطيئا بعض الشيء اما الآن فبوتيرة سريهة مترافقة مع الاستيلاء على المنازل وطرد السكان.
فلا يجب ان ننسى مثلا ماحصل لعقار باب الحديد الأثري ,اذ بعد ان قامت دائرة الاوقاف بترميم هذا الاثر في 31/8/1975 بسبب تصدعه نتيجة حفريات قام بها رجال الآثار اليهود ,قامت البلدية الصهيونية بحفريات عميقة بجوار العقار وتركتها لفترة طويلة لتمتلىء بمياه الامطار مما تأثرت معه جدران العقارفتصدعت وتهدمت والاخطر من ذلك هو تصدع كل عقارات الاوقاف الملاصقة لهذا العقار وهذا هو الامر المستهدف.
لقد قامت اسرائيل مابين عام 1968 و 1974 بأخطر الحفريات وهي خمسة :
حفريات المرحلة الاولى أسفل الجزء الغربي من الحائط الجنوبي لمنطقة الحرم الشريف ,وهو يشمل جزءان الحائط الجنوبي للمسجد الاقصى عام 68
في المرحلة الثانية سنة 1969 بدأ العمل اسفل جنوب الحائط الغربي من نهايته حتى باب المغاربة.
اما المرحلة الثالثة من الحفريات بدأت 1970 حتى 1974 اسفل شمال الحائط الغربي ايضا من قرب باب السلة حتى قرب نهاية الحائط شمالا.
وفي المرحلة الرابعة قامت اعمال الحفر سنة 1974 اسفل الجزء الشرقي من الحائط الجنوبي ليشمل المنطقة اسفل المسجد الاقصى والباب المزدوج والباب الثلاثي .
اما المرحلة الخامسة فقد بدأت في نفس العام سنة 1974 واتخذت مسارا آخر ...غاية في الخطورة باقامة الانفاق العريضة اسفل الجدار الجنوبي وليتخذ مسارات طويلة تمتد لمسافات بعيدة جدا اسفل الحرم مما يهدد عمارته بشكل واضح وهم بذلك اقاموا اربعة انفاق عريضة وهي مكلفة جدا والمردود صفر فقد عثروا على مدلولات عربية واسلامية ولم يعلنوا عن ذلك.
وهاهو العمل مازال مستمرا واسرائيل تزيد تماديا في طرد السكان من بيوتهم في القدس ويستبدلون اسماء المناطق العربية باخرى يهودية ,وتقتحم باب المغاربة وتزيل وتطمس حتى لايكون هناك لمدينة من ماض او هوية.
اتمنى ان تعقد قمة عربية اسلامية من اجل مدينة عربية اسلامية ذات شأن ,لاتناقش فيها خلافات الدول العربية المشهورة ,قمة تناقش وضع القدس فقط لنرى مايفعل قادتنا الابطال من اجل الحفاظ على القدس عربية اسلامية كما حفظها لهم عمر بن الخطاب رضي الله عنه ومن بعده صلاح الدين.



طل الملوحي
2009-08-29

الأحد، 16 أغسطس، 2009

وطن يرتجيك

يا أخي
وطن يرتجيك
ضميرك الحر....!
أخوك الجندي
أودع قبرا

أمك الأرض...
كفنت أمس اخواني
وأبوك الاخلاص
أتراه منك يبرا

وطن يرتجيك
فلتكن ميتة..........
هولها ...يحدث ذٍكرا
ميتة ليس يدفع عنها طول باع
ولا مكانة كسرى

اشعل الارض
فلا بد للوجود أن يعود
ولا بد للأرض أن تطفح ...بشرا

ما جمال الحياة ؟
نهلة كأس...!
لا وربي
لو شئت أمرا
فجميل الوجود رياض
لم يلدها الشتاء رعدا وقطرا
وجميل الوجود صفاء
فلن تنال وردا
دون شوك
يجرح الكف قسرا

أفرارا ننجو من الموت
أترانا بالفرار نخلد دهرا؟
قل لي يااخي
أحياة الاذلال تحسب عمرا؟
بئس الحياة
نباع فيها ونشرى
فمن يرتضي ذاك...فهو بالعبد أحرى
فلنا عزة
دونها الشمس...!!
والا...
فاحفر لنا الان قبرا!

طل الملوحي
12/8/2009

الأحد، 31 مايو، 2009

حضارة

كم تمنيت ...
في عصر الحضارة ..
أن أعود
الى أبي وجدي
والعباءة
ان استشعر يوما
طعم الكرامة
قولوا :
متخلفة
قولوا :
جاهلة
قولوا:
ولدت في زمن الحجارة

قولوا :
عادت لتستأنس
الخيل والناقة
هذه أنا
ياأكذب بناة الحضارة
ياحضارة اللعنة
يالعنة الحضارة
يامن سفكتم دماء الأرض
وأسلتم دم العذارى
هذه أنا
ربة الخيمة والنضارة
خيمتي ملأت الأرض
طهرا وطهارة
فكيف وصلتم الينا
بنجس الحضارة

قولوا:
متخلفة ,,,جاهلة
ولدت في زمن الحجارة

طل الملوحي
31/5/2009

هل كان ليبرمان ونتنياهو قائدان نازيان

أليس من سخرية القدر ان يقول نتنياهو نتعرض لقوى ارهابية تهدد الاستقرار في المنطقة ؟
ثم يقدم هو وشريكه حارس الكازينوهات السابق ليبرمان باصدار قوانين لم يصدرها هتلر او موسوليني في عز عظمتهما؟
ان عمق الحس العنصري لقطاعات واسعة في اسرائيل والاصرار على تحقيق المشروع الصهيوني الذي لاتحدع حدود سواء باستخدام العنف او بالوسائل السياسية ,واتباع سياسة العنف والارهاب والاصرار على التهويد المخزي للبشرية يجعل ديموقراطية اسرائيل كذبة وأي كذبة؟؟
هل مازال الغرب نفسه يقول ان الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط هي مايسمى دولة الصهاينة!
والله اذا كانت هذه هي الديموقراطية فأنا أول كافرة بها !
ان الارهاب هو السياسة المعتمدة في اسرائيل وان ماعداه مواقف سياسية مؤقتة على طريق تنفيذ المشروع الصهيوني الى ان يثبت العكس.
لقد حان الوقت للنظر في عين الحقيقة ,فالصهيونية تعتمد الحل العنصري للمشكلة اليهودية ويتبعون الارهاب والترويع لأصحاب الحق قبل وبعد قيام اسرائيل فخطتهم واضحة في طرد أكبر عدد من الفلسطينيين خارج أراضيهم عن طريق مصادرة البيوت ونسفها والاستيلاء على الأراضي بكل وسيلة,علينا ان نربط ذاكرتنا بين ماجرى في الماضي ومايجري اليوم وننظر الى الصور المتكررة للتطرف والارهاب في المجتمع الاسرائيلي.
يقول الكاتب الفرنسي اليهودي "ايمانويل هايمان":
"التطرف والعقلية الرجعية المتحجرة هما المصدران للارهاب فهؤلاء الرجال ذوو الايمان الملتهب والمنكفئون على ذاتهم والمقتنعون بتملكهم الحقيقة الالهية .
والخائفون من التأثيرات الخارجية والذين يعبدون النصوص المقدسة يعطون انفسهم الحق في فرض معتقداتهم بالقوة والعنف."
يرى الحاخام كاهانا في كتابة "شوكة في عيونكم":
أن اسرائيل تتجه الى الانتحار اذا اتبعت سياسة التسامج مع العرب وهو لايطالب بطرد الفلسطينيين من الضفة والقطاع فحسب بل كل الفلسطينيين الذين بقوا بعد عام 1948 ويورد كلمة جولدا مائير :"انني لا أريد ان انهض في كل صباح لأسأل نفسي كم ياترى من العرب ولدوا ليلة البارحة,,,,".
وكانت اكبر بركة حظي بها اليهود هي ذلك "الهروب العربي " نتيجة الرعب الذي حصل لهم وغادروا البلاد وهي عنده معجزة الهية من الصعب على غير المتدينين ادراكها! حتى لو كان شاهد عيان لأنه بانهزاميته يدير رأيه للمعجزات ! فابعاد العرب عن ارض الميعاد هو فكرة يهودية وليست سياسية تقوم على تعاليم التوراة ,,,فاسرائيل غير قابلة للابادة وهي فريدة ومقدسة اختارها الرب .
ونظرة التوراة لمكانة الغرباء تشكل جزءا من نظرة شاملة بشأن جوهر الشعب اليهودي فالعرب تدنيس لتلك الاراضي المقدسة وطردهم عمل ديني!
لقد اسفرت اسرائيل عن وجهها وعن اخر مالديها من حقد وقتل وعنصرية أصبحنا نخجل امامها من ذكر النازية !
والسؤال : ماذا سيفعل العرب وقادتهم أمام هذا الوجه القبيح لاسرائيل ماذا سيفعل الغرب الذي يتشدق بالديموقراطية ومحاربة العنصرية؟
ماذا ستفعلون أمام أساطير اسرائيل التي تدفع الى تدمير كل ماحولها ؟
ان اسرائيل "الصهيونية" ستحاول الان الهروب من الضغط الامريكي وستفتعل مشكلة كبرى على مستوى الشرق الاوسط بأكمله وستضع امريكا والغرب امام الامر الواقع فانظروا ما أنتم فاعلون .
ان مقاومة اهلنا في فلسطين ستبقى الاساس في احباط برنامج اسرائيل بكل مستوياته وانني اناشد كل شعوبنا العربية ان تخرج بمظاهرات تنديد واستهجان لما تفعله اسرائيل في القدس والاراضي الفلسطينية .
وان لاتبخل بأي دعم مادي ومعنوي لاهلنا في الاراضي المحتلة .
ايها الاخوة على امتداد وطننا العربي ان مكامن القوة لا زالت موجودة في الامة ولاينقصها الا استراتيجية موحدة لمواجهة هذا التمدد الاخطبوطي للصهيونية.
ايها الغرب ان مصالحكم على المدى البعيد مع بلادنا وان اسرائيل الصهيونية باتت ثقلا على صدوركم وعلى اسواقكم واقتصادكم وسيزداد هذا الثقل مع مرور الوقت لذلك أصبح واجبا عليكم ان تحققوا السلام العادل لشعوب منطقتنا وان لم تفعلوا فلن تحصدوا بالنتيجة الا الندم .
فانتبهوا وانتم تعاملون هذه الامة ولكم في التاريخ عبر كثيرة يجد بكم ان تستعيدوها الى ذاكرتكم.

طل الملوحي
31/5/2009

الأحد، 17 مايو، 2009

تأبى الا أن تكون عصابة!!

يقول أهل الأمثال :"نريد أن نجلسكم بين الناس وتريدون أن تجلسوا بين الأحذية"!!
هذا هو حال اسرائيل أراد الغرب أن يصنع منها دولة ,تتمتع بكل ماتتمتع به الدولة من صفات ومقومات ,وضُغط على العرب بكل الوسائل ليعترفوا بهذه الدولة ضمن خطة عودة الأراضي المحتلة وحل اقامة الدولتين وافق العرب تحت هذا الوابل من الضغوط ولكن اسرائيل بطبيعتها الصهيونية التوسعية وسايكولوجيتها التي تدعو الى السيطرة ’تحاول ان تتهرب من أي التزام اتجاه العالم ,أو اتجاه السلام ,فالسلام لايمت بصلة الى التعاليم الصهيونية بل ان الصهيونية قامت على الارهاب المتنوع "ارهاب الدولة بما يحمل من ارهاب عسكري واجتماعي واقتصادي" فاسرائيل طبقت كل ماقامت به النازية بل زادت عليه الجدار الافعى والعزل المماثل للمعتقلات النازية وتفوقت في عنصريتها على العنصرية التي كانت سائدة في جنوب افريقيا ,وان قصف غزة فاق في عنفه ووحشيته قصف هتلر للعاصمة البريطانية!
حتى البابا بالرغم من وجع قلبه الشديد على المحرقة وحزنه العميق على شاليط المسكين وعائلته المعذبة !!شهد بمعاناة الفلسطينيين !!!!
فهل رأيتم رحمة اكثر من هذه من قبل البابا والعالم الغربي؟
هاهو الكاتب الاسرائيلي "آلان داوتي" يقول في ختام كتابه "الدولة اليهودية والقرن المقبل" ,,,(لايوجد طريق لاستمرار احتلال اسرائيل للأراضي العربية الا اذا قامت بما كان يقوم به النازي في الاراضي التي احتلتها قواته خلال الحرب العالمية الثانية فتلجأ الى التطهير العرقي والترحيل الجماعي "الترانسفير" فهذا مايستحيل القيام به في ظل عصر ادوات الاتصال الحديثة ).
وعندما تبدل الرأي العام العالمي وهو يشاهد على شاشات التلفزيون عمليات القتل والعقاب الجماعي وقصف البشر والحجر واقتلاع اشجار الزيتون وحصار المدن واهانة المقدسات ,بدأت صحوة الضمير الشعبي العالمي فقامت اسرائيل فورا باشهار سلاحها المعروف واتهمت الجميع بالتمييز ومعادات السامية والبكاء والنواح على المحرقة!!!!!
ان قادة اسرائيل لا يزالون يتبعون قول بن جوريون ,,,
"انه يمكن اخضاع الفلسطينيين من خلال استخدام القوة الفائقة لاسرائيل ".
ولذلك نرى ان ممارساتهم ليس لها اي حدود او ضوابط دولية او اخلاقية وهذه الصفات لاتنطبق الا على القراصنة والعصابات الدولية المنظمة .
هذه هي اسرائيل تستغل سياسة المطرقة التي تهوي على رؤوس العرب كل مااتيحت لها الفرصة المواتية !!
ان غض نظر الدول الغربية واغماض الطرف عن الارهاب الاسرائيلي الذي يتمثل الان وبشكل خاص بتهويد القدس والتهجير وحصار غزة وقيام اسرائيل بما لم يتوقعه احد وبما يفوق التصورات العربية من تجاهل لكل الاتفاقات الدولية والاصول المرعية سوف يؤدي الى كارثة عالمية متعددة الجوانب وان بوادرها قد بدأت وليست بخافية على احد.
لقد جاء ضمن احد التعريفات التي اعلنتها الولايات المتحدة للارهاب هو استخام العنف بدوافع دينية فماذا يعني الاعتراف بيهودية الدولة ؟
وتحت اي اسم تهود القدس؟؟
صحيح ان المتطرفين يظهرون في كل جماعة البشرية ولكن المتطرفين الصهاينة يسيطرون على القرار في اسرائيل ....ويسجل "اسرائيل شاحاك " استاذ الكيمياء في الجامعة العبرية واحد دعاة حقوق الانسان في كتابه الذي يتناول موقف اليهود من "الاغيار " اي غير اليهود قائلا :(تعرض التاريخ المعروف لحذف الحقائق اليهودية الموجعة فالخصوصية اليهودية تنطوي على الشك والعداء لغير اليهود وهي تجنح بطبيعتها للعزلة ,ولذا تقوم الكيبوزات وبعدها المستوطنات كمؤسسات عنصرية مغلقة ,حتى ان التراث التلمودي يرى ان علاج غير اليهودي حرام حتى اذا كان مقابل اجر وينصح بدفع الاغيار الى البئر للتخلص منهم ويوصي بعدم اخراج من يسقط منهم في البئر )!
ويذكر شاحاك في كتابه التاريخ اليهودي "ان القوانين الاسرائيلية تتسم بالتفرقة العنصرية في مجالات ثلاث ,حق الاقامة ,حق العمل ,وحق المواطنة ,ويؤكد الحاخام "اليعازر فيلدمان "لايمكن ان نستكمل عملية استرداد الارض بأي طريقة سوى الحرب !!
ان التقليب في صفحات التطرف الصهيوني يبعث على الرعب ولن يجد الباحث حدودا لهذا التطرف فهل تعرفت الشعوب الغربية والمثقفون الغربيون على هذه العصابة وهل سيبقى الغرب على موافقة من هذه العصابة ؟؟
طل الملوحي
17/5/2009

الأربعاء، 6 مايو، 2009

سرقوا فلسطين

بعد مذبحة دير ياسين
قامت دولة اسرائيل!
بعد مذبحة كفر قاسم
قامت دولة اسرائيل!
بعد ان خان العالم ضميره
قامت دولة اسرائيل!
على الاشلاء والجماجم
اعترفوا بدولة اسرائيل
لصوص مجلس الامن
سرقوا دولة فلسطين

اعطوها حقوق الفتك
بالبشر!!
والاعتداء على الحرمات
والحرم,,,!
ولصوص الدول,,,,,,
يعترفون باسرائيل
ولكننا سنقاوم...
رغم قبضة الهجير
في سجن الدجى
سنواصل المسير
وسنملأ الظلمات نورا

وطني,,,وطني
كم اناديك
ياقدس,,,
يارؤى العدل للبائسين
ياشعلة الحب
يا الفيَ القريب البعيد
يامطلع الفجر
من عيون الثائرين
لم يبق لي غير تذكار اليقين
لن ابق في سجن الالم
لن استكين
يالصوص الدول
ياسبة التاريخ...

طل الملوحي
6/5/2009

الأحد، 3 مايو، 2009

نوايا الادارة الامريكية في حل مشكلة الصراع في الشرق الاوسط

قد تكون النوايا صادقة ,ولكن هل تكفي النوايا وحدها لاصلاح ماأفسده أصحاب الايديولوجيات الفوضوية التي الحقت بالشرق الاوسط على وجه الخصوص وبالعالم أجمع أفدح الضرر؟
لقد جاء الرئيس اوباما يحدوه امل كبير في التغيير والاصلاح وقد شكل ادارة قوية تماثله في هذا التوجه واستطاع ادارة الدفه وتوجيه البوصلة نحو هذا الاتجاه ,كما استطاع تنفيذ العديد من الامور الهامة الموحية ,وبدأ بأمور أخرى طرح بعضها في خطبه ,كجعل العالم خاليا من الاسلحة النووية ,فاتفاقية الحد من انتشار الاسلحة النووية تنتهي بعد بضعة اشهر بين روسيا والولايات المتحدة وستبدأ الدولتان بسالت جديدة للتخفيض من ترسانيتهما هذا امر جيد, ولكن هل البداية صحيحة؟
ان امريكا وروسيا دولتان مستقرتان نوويا ومسيطرتان على ترسانيتهما فهما ليستا بمكان الصراع النووي والبداية ليست من امريكا وروسيا بل على امريكا ان تبدأ وفورا من منطقة الصراع الاكبر والاخطر في العالم الا وهو منطقة الشرق الاوسط.
فالبداية يجب ان تكون من اسرائيل ومن ترسانة اسرائيل فالشرق الاوسط لايملك الان قنابل نووية ولكن تحسبا بدأت بعض الدول في التفكير النووي الجدي واحد الدول المتاخمة قد اصبحت قاب قوسين او ادنى من انتاج القنبلة النووية ,ولن تتوقف ابدا عن التفكير في انتاجها هذا ان لم تكن قد باشرت في انتاجها طالما ان اسرائيل تمتلك هذه الترسانة ففرض العقوبات على دولة وغض النظر عن عصابة هذا مايجعلنا نتساءل هل الادارة الجديدة قادرة على حل الصراع؟
ان معظم مصالح امريكا على المدى المنظور والمتوسط على الاقل تتركز في منطقة الشرق الاوسط وفيها ايضا بدأت تبرز السنة النار من تحت الرماد وهي جاهزة لتحرق الاخضر واليابس فماذا تنتظر هذه الادارة؟
قد تكون الادارة صادقة ولكن يبدو ان ادارة ومؤسسة المشروع الصهيوني اقوى بل اكاد اقول انها شريكة في الحلم فالادارة الامريكية لاتملك مصارفها ورؤوس اموالها في حين ان الادارة الصهيونية تتحكم بمعظم المفاصل المالية والاقتصادية في امريكا!
ومع ذلك اقول اذا كانت االادارة الامريكية جادة في خلق الاستقرار في الشرق الاوسط فعلى دبلوماسيتها ان تقف وتعلن ذلك بشكل واضح وسريع وفعال على الارض بدل تضييع الوقت فيما يقوله ب ب او ليبرمان او ايهود باراك!
فكل المعالجات التي تقوم بها الادارة الامريكية لاتزال قاصرة وغير مفهومة بل ان معالجتها لاتقترب من المشكلة الرئيسية .
ان الادارة تحاول ان تعالج الفروع وتترك النبع الذي تتسرب منه المشكلة فالمشاكل الاقليمية حول الشرق الاوسط لايمكن حسمها ومعالجتها قبل معالجة الاسلحة النووية في اسرائيل ومعالجة حل الدولتين على اسس الشرعية الدولية.
نعم , لنفترض صدق الادارة وحسن نواياها بالتغيير فماذا ستفسر الشعوب العربية تهديم المنازل في القدس الشرقية وترحيل سكانها منها والحصار والتجويع والجرائم التي يضيق المجال بحصرها ماذا ستفسر الشعوب العربية صمت الادارة هذه؟وكيف ستفهم الدعم الذي يقدم لاسرائيل وحكومتها المتطرفة؟
ان امريكا تعامل اسرائيل كمن يغضب من صاحبته ثم يقول في نفسه "وعين الرضا عن كل عيب كليلة ....."
لقد اصبحت اسرائيل مشكلة عالمية بل عاهرة عالمية يجب ايقافها وليعلم العالم ان مشاكله ستبقى قائمة مادامت العاهرة الصهيونية تنتقل من بيت دعارة الى آخر.

طل الملوحي
2/5/2009