الأحد، 25 يناير، 2009

خرج جورج وبقي طوني

هكذا الدنيا دائما تترك لك بعض الاعاجيب ومن عجيبها ان يخرج بوش ,ويبقى طوني بلير بلفور الثاني ,وكأنما نسي الناس او تناسوا او طوني بلير هو احد قادة الحرب على العراق وشريك بوش في كل جرائمه التي ارتكبها في هذه الحرب وكان بوش أراد ان يترك لنا ذكرى اخرى من ذكرياته السيئة السيرة والسمعة فثبّت طوني بلفور على رأي الرباعية الدولية ,فأصبح عمله في هذه الرباعية كعمل حكومة الانتداب على فلسطين فهو لايفتأ يتحدث عن أمن اسرائيل والتهديد الذي ينصب عليها من قبل الفلسطينيين ,وشعرت عندما رأيته يتكلم على احدى الفضائيات كأنه اولمرت او باراك!!
والعجيب اننا مازلنا نقول على هذه الرباعية وكأنها تحمل العصا السحرية التي ستحل مشاكلنا وقضايانا .
لقد استطاع طوني بلفور ان يجمع دول اوروبا في شرمالشيخ وبمعنى اصح اجتماع لحلف شمال الاطلسي ,وكأنما يقول للدول العربية هل تذكرون سايكس بيكو وكيف قسمنا الشرق الاوسط الى مناطق نفوذ؟
وكيف شتتناكم قبائل وشعوب؟ وهاأنا على ارضكم العربية افعل ذلك من جديد!
المستغرب ان الرباعية منذ تشكيلها منذ عدو سنوات والى الان لم تستطع ازالة حاجز صغير وضعته اسرائيل ولم تستطع ان تقنع اسرائيل حتى ببعض التسهيلات البسيطة امام الفلسطينيين فما هواذا عمل هذه الرباعية ولماذا لانرى منالاربعة الا حبيبنا طوني بلفور؟!!
اننا لم نعد بحاجة الى فريق الدجالين هذاولا الىالدبلو ماسية الخرفاء التي يتبناها ولا اشك لحظة ان طوني بلفور كان على علم مسبق بالهجوم على غزة بل ومن فريق المشجعين !
ان الرباعية هي احدى واجهات التغطية الاورو امريكية على ماتقوم به اسرائيل من جرائم.
وان من مهامالدول العربية هو طلب حل هذه الرباعية وكف يدها وعلى الاقل كف يد طوني بلفور عن العمل في القضية الفلسطينية لان هذا الرجل شريك في كل حروب بوش ويجب ان يتنحى ويحاكم.
اما ساركوزي ووزير خارجيته كشكش فو الله ماكذب خبر ,خرج من اجتماع شرم الشيخ ومباشرة ارسل طراد حربي الى مياه غزة للمراقبة والحقيقة حماس بحاجة لاساطيل ضخمة جدا لمراقبتها وكما ترون اوروبا فورا نفذت تفاهم ليفني وكوندي وكأن اسرائيل المسكينة لايكفيها مالديها من ترسانات اسلحة للمراقبة!!
اما آن لناان نفهم اللعبة ام زاغت الابصار وعميت القلوب؟!

ـــــــــــــــــ
الى البي بي سي

يالها من محطة ذات مواقف ! وآخر هذه المواقف أنها محطة تدعي الحياد ,وحتى الذي لايحمل عقلا في رأسه يعرف ان البي بي سي محطة لايعدلها محطة اخرى في الانحياز الا الفوكس نيوز الامريكية!
لكأنما القائمين على البي بي سي أُشربوا حب العجل في انفسهم فازدادوا طغيانا وصهيونية.
هل في رأي البي بي سي ان الحياد يكون بمنع نداء المساعدة للناس المنكوبين لأولئك الذين لايجدون لقمة يقيمون بها اودهم ,او مأوى يسترون به انفسهم؟
ياترى لو ان هذا الوضع كان في غير غزة فهل كانت محطة البي بي سي ستقف على الحياد!!
نحن نعلك انك صهيونية الهوى ولم تثبتي يوما حيادك وان من مهامك الاساسية كمحطة وضع السم في الدسم ولكن هذا لايعني ان تأكلي اللحم وتشربي الدم فيكفي ماتنفثي من سموم!

ـــــــ
طل الملوحي
25/1/2009

ليست هناك تعليقات: