الخميس، 15 يناير، 2009

أحزاب اسرائيل تدعو لالقاء قنبلة ذرية

لعل العالم الحر والمثقفين في الغرب على وجه الخصوص لا زالوا يعتقدون ان اسرائيل هي الدولة الديموقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط وانها الدولة صاحبة ارض فلسطين وان الفلسطينيين هم اللذين يحاصروهم ويريدون قتلهم ورميهم في البحر !!
لقد استطاعت اسرائيل بقوة اعلامها وبسيطرتها على معظم وسائل الاعلام ,ان تقنع اجيال الغرب بهذه المقولة بل رسختها كمعتقد في ثقافتهم اليومية.
لكن ماحصل في غزة اضطر اسرائيل ان تزيل القناع عن وجهها بقتلها الاطفال والنساء والمدنيين بعد ان فشلت بالنيل من المقاومة فجن جنونها وظهر اجرامها النازي بلا حدود.
وهنا اريد ان اوجه كلامي الى المثقفين في اوروبا والى الاكاديميين والعلماء واساتذة الجامعات بل الى الامهات والآباء والى لجان حقوق الانسان الى ان يستمعوا الى تصريح المتشدد ليبرمان الذي طالب هو وحزبه حكومة اولمرت بالقاء قنبلة ذرية على غزة لمسحها من الوجود هي ومن فيها!!
وهنا تكاد تظهر لي حقيقة هي ان المثقفين الغربيين غيّبوا او منعوا من الاطلاع او دراسة حقيقة الصهيونية العالمية وماتدعو اليه وماهي الاسس التي قامت عليها ويبدو ان الحكومات المتعاقبة في الغرب وعلى مدى عقود منعوا ظهور مثل هذه الدراسات ,لذلك ادعو شباب العرب والمثقفين ان يبذلوا بعض الجهد من اجل التعرف على الصهيونية وجهدا آخر للتعرف على الاسلام وجهدا تاريخيا للتعرف على تاريخ فلسطين الحقيقي على ان يكون هذا الجهد جهدا اخلاقيا غير منحاز او مضلل.
اني اتعجب من حكومات الغرب كيف سمحت لدولة ركبت على هيئة عصابات حقيقية ساهم الغرب في تكوينها ان تمتلك اسلحة نووية؟؟
ان اول تهديد يظهر للعالم بالقنبلة الذرية بعد الحرب العالمية الثانية جاء من اسرائيل وضد من؟......ضد شعب محاصر جائع اعزل!
ياشعوب العالم ان اسرائيل لن تتوانى عن ضرب اقرب حلفائها وقتلهم اذا تعارض الامر مع صهيونيتها!
وقصف السفينة الحربية الامريكية ليبرتي عام 1967 ليس بعيدا عنا ولا ادري كيف سكت "الشعب الامريكي"على موت ضباطه وشبابه؟
من الان “فصاعدا"علينا ان "نعذر اي دولة في العالم تحاول الحصول على سلاح نووي ,طالما ان هناك عصابات صهيونية تمتلك هذا السلاح وتهدد به وخاصة بالنسبة للدول العربية والاسلامية , نعم ,فمن الواضح ان اسرائيل اذا مافشلت في الحصول على ماتريد بالاسلحة التقليدية فانها لن تتوانى عن استعمال السلاح النووي!
الحقيقة ان اسرائيل بدأت بوضع حجر الاساس لحرب عالمية ثانية /وانا لا أهذي/ فمجرد انطلاق مثل هذه الدعوة على لسان حزب شاس وغيره من الاحزاب هو اولا جريمة عالمية وثانيا يكون متوقفا اذا مااستلم الحكم الاحزاب المتشددة في اسرائيل .
ان قراءة بسيطة في صحيفة هاآرتس او الموقع الالكتروني لها http://www.haaretz.co.il/ بزاوية ردود القراء او أرائهم تطلعنا على حقيقة مرعبة "طبعا لمن لايعرف العبرية يمكنه استخدام ترجمة جوجل"
يطالب هؤلاء القرّاء حكومة اولمرت بمسح غزة تماما بمن فيها ويتهمون باراك بأنه بارد ولايجب ان يكون بالحكومة لانه لم يسرع بالقضاء على الفلسطينيين في غزة ؟
ويقول القرّاء " ان الرأي العالم او المظاهرات والاحتجاجات لاتهمهم بحال من الاحوال فليفعل العالم مايشاء!"
ياشعوب العالم استيقظوا لقد فغر الوحش فاه ,لقد كشرت الصهيونية عن الوحش الكامن فيها وعن المعتقدات الكامنة في هذا الوحش.
ياشعوب العالم عليكم ان تضعوا حدا للصهيونية العالمية قبل ان تبتلعكم فكرا و قيما وعقيدة واعلاما فلا يبقى لكم ماتفاخرون به.
انني اناشد العرب وأثرياء العالم ان يشتروا مراكز اعلامية وصحف ومجلات وفضائيات في الغرب من اجل توضيح حقيقة الصهيونية ومن اجل التعريف بالامة العربية والاسلامية وحضارتها ,وماتدعو اليه.
واتمنى على الحكومات والمؤسسات التعليمية ان تتوسع في تدريس الصهيونية العالمية ودورها وعقيدتها وطريقة سيطرتها واثارتها للقلاقل في العالم بحيث يتعرف عليها الطالب اعتبارا من المرحلة الابتدائية واخيرا اقول للعالم كله "ايها العالم لاتستكين فالصهيونية الوحش تهددكم جميعا"

طل الملوحي
14/1/2009

هناك تعليق واحد:

غير معرف يقول...

أنت العظيمة يا طل وهم الأذلاء

أنت القوية وهم والضعفاء

أنت زينة العرب

أنت القاهرة وهم المقهورون

أنت الأبية وهم المتراجعون.

أنت يا طل من جعلتنا اناسا نرفض ونرفض ونرفض الهزيمة