الخميس، 23 أكتوبر، 2008

الرسالة الثالثة الى الانسان في هذا العالم


يااخي الانسان : أيها الساكن في أعماق تفكيري لماذا هذا


الارهاب في العالم لماذا هذا القتل ؟ ماذنب هؤلاء الذين يركبون الحافلة او القطار ؟لماذا هذا الشر؟


يااخي الانسان : لو اختلفت معك في الافكار او في المبادىء والعقائد فهل هذا ينفي كوني او كونك انسانا؟


كل ماعليك وعلي ,ان نحترم بعضنا بعضا ,مع كل هذا الاختلاف ,فلا شيء يزيد الناس تمسكا بأخطائهم مثل احتقارك لهم ,احتمل اراء معارضيك في صبر ودم بارد ,وحين تستمع اليهم لاتفكر في رد الجواب قبل ان تصغي الى الاراء التي تخالف اراءك.




يااخي الانسان




ان اختلافنا في مأكل او مشرب أو عقيدة لا يجب ان يفسد الود بيننا


,فالمودة والرحمة انزلت لكل الناس على هذه الارض وهي التي يجب ان تسود بيننا.



(لا أقول لك وداعا يااخي الانسان لاني معك دائما)
طل الملوحي

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

طل الرائعة


رسائلك تصل
ولكن اليس من الضروري

ان تغتسل الارواح


و تنظف الاذان

حتى نسمع الصوت الصادق الجميل كما هو


ابراهيم

غير معرف يقول...

ان احد مواقفي السياسه وبندها الاول الانسان ثم الانسان وانسانية الانسان اينما تواجد واينما كان كان من كان من هنا ننطلق من حيث الانسان وضميره الحي لا من منطلق عقائدي تعصبي ولا من تسلط فئوي واحتكار الشئ لمجرد التملك وفرض ما لا يقبله الاخر, اذا اتخذنا اسس وبنينا القواعد السليمه من منطلق انسانية الانسان فوق كل اعتبار وصلنا الى مرادنا وحققنا اهدافانا دون عناءيذكر ولا شئ ينظر واذا بنينا الانسان تعالى البنيان وازدهر الحب والخير والعطا تلقائيا بفضل احترام الانسان للانسان كانسان لا ابيض ولا اسود لا غني ولا فقير لا متعلم ولا كادح حتما سننجح لا محاله ---تحياتي واحترامي وتقديري ---تسونامي فلسطين