الثلاثاء، 21 أكتوبر، 2008

الرسالة الثانية الى الانسان في هذا العالم


أخي الانسان: أينما كنت أنت توأم نفسي وحديث روحي.

أنظر اليك بكل الحب ,وأصافحك بمنتهى الصدق , اقبلك قبلة

الطفلة البريئة ,قبلة الام الحانية , قبلة الاخت الودود.

ان عمري لم يسمح لي بعد بقراءة حقوق الانسان ولكن

فطرتي التي خلقني الله عليها تقول لي :لي الحق في الحياة من غير تهديد لي الحق ان يكون لي عائلة تعتني بي لي الحق في منزل يأويني لي الحق في الهواء لي الحق في الغذاء لي الحق في الكساء لي الحق في العلم والمعرفة.


( ياأخي الانسان )


اننا نتطلع دائما الى المستقبل مستقبل يعيش فيه النساء والرجال والاطفال احرارا,يتوافر فيه العمل ,ويتوافر فيه الأمل بغد افضل , وتتوافر فيه الحرية لبني البشر.


( لا أقول لك وداعا يااخي الانسان لاني معك دائما )

هناك 5 تعليقات:

غير معرف يقول...

رسالة فيها كل النبض الرائع
ما خاب من اطلق عليك هذا الاسم الذي من قطراته كانت هذه العوة للانسانية للمحبة0 وهل هلك البشر الا من حشر انفسهم في زوايا ضيفة؟رسالة جميلة لكن هل من مجيب يعد ان تعمم الانسان بالانانية والجهل؟
بوح جميل يستحق القراءة0
عدنان زغموت

غير معرف يقول...

لاعجبا عليك شاعرة فلسطين وشاعرة القلب والروح ان نرى منك تلك الرسائل الانسانية
قعلا ماخاب من سماك طل وسلم لسانه وسلم قلبه وسلمت ايتها القطرات المنعشة
مهران البرغوثي

غير معرف يقول...

الكاتبة والشاعرة المحترمة.
تحية طيبة وبعد.
تتكون المجتمعات والشعوب من مجموع الفرد وهو الإنسان وهم باستطاعتهم إعادة التوازن وتخليص الإنسان من ظلم الإنسان
ولكن بالعزم والارادة والاصرار وتضافر الجهود.
تحياتي
عودةعريقات

غير معرف يقول...

اول يعترفو العرب والمسلمين بانسانيتنا خيتي كلامك رائع وحقيقي


غـــــــــــــــــــــــــــــريبة الأهل والدارر

غير معرف يقول...

صباح الخير إليك سيدتي الفاضلة
صباح الخير إليك أيتها الجميلة
صباح الخير إليك أيتها العاقلة
الذكية ، الملهمة الرقيقة

عبد المعين البرغوثي