الخميس، 10 يوليو، 2008

الى كل انسان


الرسالة الثالثة والعشرون الى الانسان في هذا العالم
ياأخي الانسان ياعائلتي الكبيرة ,يامنبع العطاء والفضيلة ,أيها المحب لأخيك الانسان الحريص على مصلحته ,المعين له في خضم هذه الحياة ,انك أصل المحبة التي هي اصلا من اصول تكافل المجتمع النابع من الايمان .ياأخي ان أهم مايطمح اليه الرجل أو المرأة هو ان يعثر الرجل على المرأة الصالحة التي تشاركه اعباء الحياة ويكون معها عائلة جميلة تكون النواة الاساسية للعائلة الكبيرة ,ولكن حياة الازمات التي نعيشها والتي اصبحت ضمن وجبات طعامنا ,اخذت تخلخل حياتنا وتصيبنا بالتوتر الشديد فانعكس ذلك كله على اسرنا ,انه عصر الأزمات بامتياز وأعظم هذه الازمات التي نعاني منها هي ازمة الاخلاق ,التي قضت على كل ماهو انساني حتى وصلت الى اسرنا فتمزقت العلاقة بين الاب والام وبين الاب والام والاولاد فتمزقت الاسر وضاعت القيم وهدم اهم صرح في بناء المجتمع القويم ألا وهي العائلة الصغيرة في حجمها الكبيرة في معطياتها.يااخي الانسان :ان اسرتك اهم مافي الوجود فضمها الى صدرك واجعلها تنعم بالدفء والحنان ,فلا تعدل المادة وطغيانها شيئا امام اسرة يلفها دفء الاب وحنان الام وحب الاخوة لبعضهم.لا تجعل الازمات المختلفة ,والانانية ,تؤثر على علاقتك بزوجتك الرائعة وأم أطفالك ,والصدر الحنون الذي يريحك اذا ماتكأت عليه .قاوم ولاتستسلم واجعل صدرك رحبا لتعيش بعض سعادة الدنيا واعلم ان ماتعطيه من نفسك اهم بكثير مما تعطيه من مالك.


لا أقول لك وداعا يااخي الانسان لاني معك دائما


طل الملوحي

ليست هناك تعليقات: