الثلاثاء، 24 مارس، 2009

حديث الطفل والحجر

أقبل يدك الصغير
عندما تلقي الحجر في انحناءة وقورة
الحجر الاصل الذي يثير روحي
الحجر الملتوي الذي يرتد اليّ صداه
الحجر الذي يمس الضمائر
الحجر الذي يقرن القول بالافعال

حتى الحجر
يريد ان يكون شيئا
يريد ان يبقى بيدك
ليصبح هرما
او يصبح مسلة
راسخا ابدا
على أرض الوطن

يطير الحجر الى يدك
بجناحين,,,يحلّق
يسقط حرا بتلقائية
يهمس,,,يقول:
لا تضيعوني
فماؤكم يضيع في رمل الزمن
ودماؤكم بلا هوية
في زمن الاحن
وليس عندي لكم هدية
تحميكم من المحن
لقد اضعتم الحجر الذي
نقشت عليه هوية الامم

تتهامس انت والحجر
تتبادل معه القبل
في قصة عشق ازلية
بين الطفل وبين الارض وبين الحجر

يهمس,,,يقول:
لا تضيعوني
واحفظوني الى جنب سنبلة
تنثر الغلال على تراب هذا الوطن
تزيل مافي الارض من بوار
تنتقي البذور
تملأ المرج بالزهور
تزيل عن وجوهنا
الغبار والرماد
وتعود شمسنا
لا يجلل نورها السواد
تضيىء للجميع ظلمة الطريق

23/3/2009

ليست هناك تعليقات: