الجمعة، 13 فبراير، 2009

بابا المسيحيهود

منذ أن استلم المعدو بندكتوس كرسي البابوية وهو يتحفنا بفتاوى ومحاضرات ماانزل الله بها من سلطان وكان من اهم مااتحفنا به هو "الفوبيا اسلام" والكلام الغير متزن عن الاسلام والمسلمين ,واخر مانطق به هو ان "أرض اسرائيل مقدسة عند المسيحيين واليهود"!!!!!!
وهذه اول مرة يحذف بابا اسم فلسطين ويحذف المسلمين وكأن فلسطين والفلسطينيين والعرب ليس لهم وجود على هذه الارض ’فأرض فلسطين أصبحت في مفهومه أرض اسرائيل المقدسة .
ان كلام البابا مشبع بالعنصرية ضد المسلمين والعرب وخاصة انه أنكر في كلامه وجود المسلمين على ارض فلسطين ,وانكر اي حق للعرب في هذه الارض ,بل لم يكلف خاطره الديني ان يدين ولو بكلمة ماقامت به اسرائيل من جريمة ابادة في غزة.
فهل تحول الفاتيكان الى كنيسيت صهيوني ام ان الصهيونية سيطرت على البابا والفاتيكان؟
ان البابا بكلامه هذا يشجع على مزيد من التشنج والتعصب على ارض فلسطين ,وينسف مبادرة خادم الحرمين الشريفين ان حوار الاديان كما يضرب كل تقارب او حوار حضاري بين الشعوب.
مع اني اعلم ان البابا دعا في جولته الاخيرة الى عدم تدخل الكنيسة بالسياسة فهل تكلم هذا الكلام عن اسرائيل باعتباره نائبا بالكنيسيت الصهيوني ام حاخام بالكنيس؟
الواضح ان البابا ماهر في اذكاء نار الفتنه بين الشعوب وبين الحضارات ولاينقصه الا ان يحمل الرايات ويجهز الحملات من جديد.
يجب ان نقوم بحملات توعية كبيرة في ايطاليا والفاتيكان والمانيا ودول اوروبا عامة لتوضيح تاريخ وعروبة فلسطين ووجود الاسلام فيها منذ 1400 عام وان وجود اليهود في فلسطين كان وجودا طارئا عبر التاريخ انني اتمنى على خادم الحرمين الشريفين والغيورين على العروبة والاسلام ان يجهزوا لحملة محاضرات كبيرة في دول اوروبا ترافقها دعاية هامة لعرض افلام وثائقية متوفرة ,ودعوة كبار المؤرخين الاوروبيين المنصفين والمعروفين عالميا وانشاء مراكز ثقافية عربية تقيم مواسم كاملة على فترات من العام لتوضيح هذه القضية وموقف العرب والمسلمين كما وأناشد هيئة علماء المسلمين في العالم ان تحتج بشدة على كلام البابا.
وتحمله مسؤولية فشل حوار الاديان.

طل الملوحي
13/2/2009

ليست هناك تعليقات: