الخميس، 6 نوفمبر، 2008

آن أوان اليقظة

في جهة ما...........
في حلم ما.......
في يوم ما.......
كان يبكي بكاء صامتا
حين تختفي النجوم بالغيوم
حين يركض القمر
وأختفي أنا وهو في الظلام
وتبدأ مطاردة الاشباح
فتقتلع من العقول سنابلها
ومن الايدي اناملها
ويبقى الفم من غير لسان

لم يبق الا مرارة الحلق
والوجع المرّ يمزق افئدة الحنين
وهالة من غير قمر,,,,وحنين....وانين
وشراع في القفار
يخترق الصبر الدفين
وطير صغير,,,,,صغير يحوم
ينتظر مطلع الفجر
ليعانق ضوء الصباح

وتولد من عيني الرياح
تحمل راية وحربة ووردة وسنبلة
وفي حقول القلب حبة وامنية
والطل في عيون سوسنة وزنبقة
عندئذ ينتحر خوفي وتتلاشى الاشباح
فالذئب لايرحل عن قرية الخوف لها اسوار
والشمس اذا خاصمها الليل تنتظر الاصباح

وتولد من عيني الريح
كما تولد من عيني اسراب العصافير
واذا بالريح تقول:
لقد آن الاوان
هذا عصف التحول
فلن تمنح الارض احشاءها للغزاة
ولن تمر اكذوبة هذا العصر
فقد ان الاوان.........

طل الملوحي
6/11/2008

هناك 5 تعليقات:

محسن الخزندار يقول...

شكرا للشعر الجميل الذي يهز الوجدان قبل العقل
اهديك قصيدة من ديواني

لن أشرب لوحدي كأس الوداع

لو سرقوا من عيني ضوء القمر
لو حجبوا عني أشعة الشمس
لو صادروا الحلم
ولومنعوا السهر
لو منعوني أن أقرأ
أن أكتب
أن أحلم
أن أعشق
أن أسافر
أن أحلق في السماء
أن أتطهر من الرجس
لو منعوني من البكاء
لو كمموا فمي ليمنعوني من الدعاء
لو سرقوا خبزي وأعطوني الوجع
لن أفقد الأمل
فقلبي أنقى من الذهب
وسأكون دوماً مع بزوغ الفجر
لن أشرب وحدي نخب الوداع
سأتحدى العاصفة العنيدة الهوجاء
وليسقطوا جميعاً
في مستنقع الوحل والخيانة
عليهم لعنة السماء
عفواً سأخجل من هذا التاريخ
ومن كتابة هذه الأسماء



الشاعر محسن الخزندار
فلسطين

غير معرف يقول...

طل وطلاوة اللسان
أنت نفسك خاطرة يا طل
هذه ليس خاطرة فقط ..
هذه أنشودة عشق و فداء
ما أجمل كلماتك و أنت تكتبين للوطن
أيتها الخنساء الصغيرة
نبيل النصر

غير معرف يقول...

عسيل!!!
وجميل

فقد آن الاوان....لنحثوا على رؤسهم ترابا مهيل

على عدو وخائن ومن في الخنع ذليل


تحياتي

م.النصيري

غير معرف يقول...

سأمر من حدائقك كثيراً..
رائعة.
فاطمة منزلجي

غير معرف يقول...

ان الاوان...
منذ زمن ان الاوان يا طل
وصوتك النشيدي الصادق اكيد سيوقف الزحف يوما
هنيئا للوطن بكم وباقلامكم الواعية يا شباب الغد
ليلى

السيدة ليلى