الأحد، 8 مارس، 2009

المؤامرة مستمرة

لقد طمى الخطب ليس الى الركب فحسب ,بل غصنا به الى شحمات آذاننا ,وكاد يطبق على أنفاسنا.
الغرب يخطط ونحن كالعادة ننفذ!!
فالاستعمار لايكل ولايمل دائما يبتدع لنا طرقا جديدة ظاهرها فيه الرحمة ومن باطنه العذاب.
اتحفنا السيد ساركوزي بفكرته العبقرية "شراكة دول المتوسط" وكانت الدولة الصهيونية او لنقل الصهيونية العالمية من اول الشركاء وهكذا يتأمن لما يسمى كذبا وزورا دولة اسرائيل شراكة طويلة عريضة مع دول حوض البحر المتوسط ,والاصح اعترافا من الدول العربية بدولة اسرائيل فالمنتفع الوحيد من هذه الشراكة هي اسرائيل حتى لو لم تدخل حيز التنفيذ.
انه الاستهزاء المبرمج بعينه ,لا سلام ولكن جلوس الى طاولة الشراكة!
وفي اليوم الذي يتهم فيه حاكم عربي يتزعم في نظري أخطر دولة عربية من حيث موقعها لشمال افريقيا اي تقريبا معظم دول حوض المتوسط ,يبرّأ زعيم اوروبي من جرائم حرب شهد العالم كله بشرقه وغربه وشماله وجنوبه بأنه ارتكب جرائم ابادة ومذابح جماعية اضطرت تدخل حلف الاطلسي بقده وقديده لايقافها.
فهل سيرى العالم سفها اكثر من ذلك بعد؟
ان قضية دارفور هي القضية الاخطر بعد فلسطين ان لم تكن تماثلها وللاسف الشديد ان اعلامنا وسياستنا كانت قليلة الحراك والتنبه لما يحاك حول السودان وخاصة في السنوات الثلاث الاخيرة,بل كان على العرب ان يجعلوا هذه القضية من اولوياتهم لما تمثله من خطر داهم قد يؤدي الى تقسيم السودان فعلا ,فاذا مانتزعت دارفور وفصلت عن السودان الواحد وعزل لمصر عن جنوب افريقيا وتهديد امن هذه المنطقة حتى المتوسط والتحكم المستقبلي بمياه النيل معاناة اخرى وفلسطين اخرى وحروب مستقبلية اخرى تستنزف هذه الامة وتزيد في اضعافها وانقسامها والمؤامرة مستمرة.
لان المطلوب عدم استقرار الشرق الاوسط بكل الطرق الغير مشروعة لتبقى لهم اليد الطولى في هذه المنطقة من العالم.
8/3/2009
طل الملوحي

ليست هناك تعليقات: