الخميس، 24 يوليو، 2008

الانسان بين الفراغ الروحي والامتلاء التكنولوجي


ان الروح عندما تمتلىء بحب الله تمتلىء بالجمال ,وعندما يسكنها الجمال تمتلىء بالتقوى ,والتقوى تؤدي الى احترام الانسان وكينونته ,فتهدأ النفس ,ويسيطر حب الخير على فعل الشر. ياأخي: ان عصر التكنولوجيا المعقد حوّلنا الى آلات بشرية لاتتوقف ولاتهدأ فدخلت في كل مجال من مجالات حياتنا دون ان يحدها ضابط ,وأصبحت لاتُعنى الا بالربح المادي على حساب انسانيتك,وفراغ روحك ,فجعلنا ذلك نفشل في فهمها على الرغم من كل فوائدها. لقد تبين في وقت من الاوقات ان زيادة نسبة الانتحار في احد الدول الآسيوية المتقدمة جدا وحسب ما اورده علماء الاجتماع مرده الى الفراغ الروحي الذي يعيشه الفرد في هذه الدولة الصناعية الكبرى.!! ياأخي :ان الفراغ الروحي يجعل اكثر البراكين ثورة هي تلك التي تشتعل في نفوسنا ,فتحرق أكبادنا. وان العواصف اول ماتثور تثور فينا,نتيجة الفراغ الكبير في ارواحنا ,فتنتقل شيئا فشيئا لتصيب من حولنا حتى تصبح حقيقة فوق رؤوسنا ,فتقتلع منازلنا,وغرسنا,وحياتنا . يااخي:تأمل نفسك وانظر كيف تملأ فراغ روحك ,فروحك هي ذلك المخلوق الخفي فيك,فتعامل معها برفق,واملأها بالحب والتقوى لتسلم بنفسك في الدارين.

طل الملوحي 24/7/2008

ليست هناك تعليقات: